جمهوريةesmatbasha

 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصوربحـثالتسجيلالأعضاءس .و .جالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 تفسير لايات عن اسرائيل

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
eldod
مواطن
مواطن
avatar

عدد الرسائل : 902
العمر : 26
تاريخ التسجيل : 14/05/2007

مُساهمةموضوع: تفسير لايات عن اسرائيل   الثلاثاء يونيو 05, 2007 7:41 am

تتحدث الآية الأولى عن الأرض التي سكنها بنو إسرائيل بعد إخراجهم من مصر وغَرَق فرعون. وهي الأرض المقدسة التي وُعِدوا أن يدخلوها في الآية السادسة.

أمّا المسجد الأقصى فمعلومٌ أنه في فلسطين. أمّا الآية الثالثة فتتحدث عن نجاة إبراهيم ولوط (عليهما السلام) إلى الأرض المباركة. ويتفق أهل التاريخ على القول بأن لوطاً عليه السلام كان في منطقة (أريحا)، في حين سكن إبراهيم عليه السلام (الخليل) ودفن فيها. أمّا الآية الرابعة فتتحدث عن سليمان عليه السلام، ومعلوم أن مملكته كانت في فلسطين، وعاصمتها القدس. أمّا الآية الخامسة فتتحدث عن العلاقة بين (سبأ) و(مملكة سليمان) عليه السلام ومعلوم أن مملكته عليه السلام تعدت في اتساعها حدود فلسطين المعاصرة. أمّا فلسطين فقد كانت الجزء الأساسي والرئيسي في مملكته.

)إن أحسنتم أحسنتم لأنفسكم وإن أسأتُم فلها ( وَعْظ يحمل معنى التهديد.

) فإذا جاء وعدُ الآخرة ( : إذا تحقق وعد الإفسادة الثانية، وحصل من اليهود العلو والطغيان، عندها ستكون العقوبة:

)ليسوءوا وجوهكم ( ولم يقل )ليسوؤن وجوهكم(. وفي الأولي كان جواب (إذا) هو (بعثنا). فأين جواب (إذا) في الثانية؟ أقول: هو أيضاً (بعثنا) والمعنى: فإذا جاء وعد الثانية بعثناهم لتحقيق ثلاثة أمور: ليسوءوا... وليدخلوا... وليتبروا.

)ليسوءوا وجوهكم( أي يُلحقوا العار بكم، أو يُسيئوا إليكم إساءة تَظْهر آثارها في وجوهكم. وقد يكون المقصود تدمير صورتهم التي صنعوها عبر الإعلام المزيف، بحيث تتجلى صورتهم الحقيقية، ويلحقهم العار، وتنكشف عوراتهم أمام الأمم التي خُدعت بهم سنين طويلة. وهذا يكون بفعل العباد الذين يبعثهم الله لتحقيق وعد الآخرة.



)وَلِيَدْخُلوا المسجدَ( المقصود المسجد الأقصى، والذي بُني بعد المسجد الحرام بأربعين سنة، وفق ما جاء في الحديث الصحيح.



) كما دخلوهُ أول مرةٍ( تكون نهاية كل مرة بدخول المسجد الأقصى، وسبق أن بينا أن نهاية المرة الأولى كانت عام (586 ق.م)، إذ دُمرت دولة يهوذا. وسقطت القدس في أيدي الكلدانيين. أما اليوم فقد اتخذ الإسرائيليون القدس عاصمة لهم، ولا شك أن سقوط العاصمة، والتي هي رمز الصراع، لهو أعظم حدثٍ في المرة الثانية، والتي سماها الله (الآخرة)، مما يشير من طرفٍ خفي إلى أنْ لا ثالثة بعد الأخيرة. وهذا مما يعزز قولنا: إن هذه هي الثانية إذ لا ثالثة، وقد سبقت الأولى.



"وليتبروا ما علوا تتبيراً: يُدمرون، ويُهلكون، ويُفَتتون كل ما يسيطرون عليه، إهلاكا، وتدميرا، وتفتيتا". وذلك يوحي بأن المقاومة ستكون شديدة تؤدي إلى رد فعل أشد. و(ما) تدل على العموم وهي بمعنى (كل) والضمير في (عَلَوْا) يرجع إلى أعداء بني إسرائيل. ويجب أن لا ننسى لحظة أن المخاطَب في هذه النبوءة هم اليهود: )لتفسدُن... ولتعلُن... عليكم... رددنا لكم... وأمددناكم... وجعلناكم... أحسنتم... أسأتم... وجوهكم... يرحمكم... عدتم( لذلك يجب أن نَصْرِف الضمائر التالية إلى أعداء اليهود في المرتين : ) فجاسوا... عليهم... ليسوءوا... وليدخلوا... دخلوه.... وليتبروا... علوا... (.



هل يكون التدمير في كل الأرض المباركة، أم في جزء منها؟ النص لا يبت في احتمال من الاحتمالين. ولكن يُلاحظ أن الحديث عن التتبير جاء بعد الحديث عن دخول المسجد الأقصى، مما يجعلنا نتوقع أن يكون التدمير في محيط مدينة القدس. وتجْدر الإشارة هنا إلى أن (الواو) لا تفيد ترتيباً ولا تعقيباً: ) ليسوءوا وجوهكم وليدخلوا المسجد وليتبروا... ( ولكن الترتيب يرهص بذلك. ويمكن تصور تراخي الدخول عن إساءة الوجه أما الدخول والتتبير، فقد يسبق التتبير الدخول، وقد يتلازمان، وقد يأتي التتبير بعد الدخول وهذا بعيد إذا كان من سيدخل هم أهل الإيمان.

)عسى ربكم أن يرحمكم (: دعوة إلى التوبة والرجوع إلى الله.



)وإن عُدتُم عُدنا( وإن عدتم يا بني إسرائيل إلى الفساد عدنا إلى العقوبة، ترغيب وترهيب يُناسبان المقام. فهل يتعظ اليهود بعد هذا الحد؟ المتدبر للقرآن الكريم يُدرك أن فِئة منهم ستبقى تسعى بالفساد أينما حلوا. قال سُبحانهُ وتعالى في سورة الأعراف: )وإذ تأذن ربك ليبعثن عليهم إلى يوم القيامة من يسومهم سوء العذاب([17]. وقال سبحانه في سورة المائدة: )وألقينا بينهم العداوة والبغضاء إلى يوم القيامة... ([18] وهذه عقوبات دنيوية تحل بهم لفسادهم.

)إن هذا القرآنَ يهدي للتي هي أقوم.. (فهي إذن بشرى قرآنية.



)ويُبشرُ المؤمنينَ الذين يعملون الصالحاتِ(: فهي بُشرى للمؤمنين السالكين طريق الحق.



)وَأن الذينَ لا يُؤمنون بالآخرةِ اعتدنا لهم عذاباً أليماً (10)( هي بُشرى للمؤمنين وإنذار لبني إسرائيل الذين يؤمنون بالله والرسل بوجه من الوجوه، ولكنهم لا يؤمنون بالآخرة، فالعهد القديم يزيد عن الألف صفحة، ومع ذلك لا تجد فيه نصا صريحا بذكر اليوم الآخر.



ختمت النبوءة بالحديث عن القرآن الكريم، فهو يهدي، ويبشر، ويُنذر. وهي الخاتمة نفسها التي ختمت بها النبوءة المجملة في الآية(104): )وقلنا من بعدهِ لبني إسرائيل اسكنوا الأرضَ فإذا جاءَ وعْدُ الآخرةِ جِئْنا بِكُم لفيفاً(104) (

) وبالحق أنزلناه وبالحق نزل وما أرسلناك إلا مبشراً ونذيراً(105) ([19]. وجاء في التعقيب على النبوءة المفصلة:

)ويدعُ الإنسان بالشرِ دعاءَهُ بالخيرِ وكان الإنسانُ عجولاً(11) ( [20]وجاء في التعقيب عليها مجملة: )وقرآناً فَرَقْناهُ لتقرأهُ عَلى الناسِ على مُكثٍ ونزلناهُ تنزيلاً(106)( [21].



)قُل آمنوا بِهِ أوْ لا تُؤْمِنوا إن الذين أُوتوا العلمَ من قَبلِهِ إذا يُتْلى عَليهم يَخِرونَ للأذقانِ سُجداً (107) ويقولونَ سُبْحانَ رَبنا إنْ كانَ وَعْدُ رَبنا لَمَفْعولاً (108) وَيَخِرونَ للأَذْقانِ يَبْكونَ وَيَزيدُهُم خُشوعاً(109) ( [22] هل يقصد بهذه الآيات الحديث عن بعض رُدود الفعل على الحدث في حينه، وانعكاسه على أهل الكتاب إيجابياً وإدراكهم أن الإسلام حق، واندهاشهم وانبهارهم لحصول النبوءة وفق ما أخبر القرآن الكريم : )سُبحانَ رَبنا إنْ كانَ وَعْد ربنا لمفعولا(: نعم لابد لوعد الله أن يتحقق. وانظر إلى قوله تعالى )وَكانَ وَعْداً مَفْعولاً( [23] وقوله في الثانية: )إن كان وعد ربنا لمفعولا(. ثم تدبر خاتمة سورة الإسراء من جهة المعنى والموسيقى: )وَقًلِ الحمدُ للهِ الذي لم يتخذ ولداً ولم يَكُن لهُ شريكٌ في المُلكِ ولم يَكن لَهُ وليٌ منَ الذٌ‎ل وكبرهُ تكبيراً (111)(.



نقرأ في السيرة النبوية الشريفة أن الرسول e أخرج يهود بني قينقاع من المدينة، ثم أخرج يهود بني النضير، فنزلت سورة (الحشر) والتي تستهل بالتسبيح كسورة الإسراء: )سَبحَ للهِ ما في السمواتِ وما في الأرضِ وهو العزيزُ الحكيم (1) هوَ الذي أخرجَ الذينَ كفروا من أهل الكتابِ مِن دِيارِهم لأولِ الحَشرِ( قال المفسرون: " لأول جمعٍ لهم في بلاد الشام". والسؤال: ما الحكمة من جمعهم في بلاد الشام؟ ولماذا اعتُبِرَ هذا الإخراج أول الجمع؟ وماذا سيحصل في آخر الجمع؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
esmat
مجلس الشعب
مجلس الشعب
avatar

عدد الرسائل : 1181
تاريخ التسجيل : 08/05/2007

مُساهمةموضوع: رد: تفسير لايات عن اسرائيل   الخميس يونيو 14, 2007 5:03 am

شكرا ليك يا بولى

_________________



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.esmat-latin.piczo.com
geretlee
محافظ على محافظة الشعر
محافظ على محافظة الشعر
avatar

عدد الرسائل : 418
تاريخ التسجيل : 17/05/2007

مُساهمةموضوع: رد: تفسير لايات عن اسرائيل   السبت يوليو 21, 2007 2:29 am

جزاك الله كل خير

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
تفسير لايات عن اسرائيل
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
جمهوريةesmatbasha :: (¯`'•.¸¸.•'´¯) المنتدى الاسلامى (_¸.•'`'•.¸_) :: منتدى الفقه والعقيدة-
انتقل الى: